تصريح مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير- اليوم الوطني.

وقالت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير: “يؤكد هذا اليوم التاريخي على رؤية وحكمة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي استشرفت المستقبل ورأت بأن الوحدة هي طريق الدولة القوية بثروتها الإنسانية والاجتماعية الكبيرة، حيث يشكل قيام الاتحاد أحد الملامح الحضارية الاستثنائية في المنطقة، باعتباره نموذجاً يحتذى به في العمل المشترك، ويمثل قيم الأخوّة والتآلف بين الأشقاء من حكّام الإمارات السبع الذين التفوا تحت راية واحدة لقيادة دولة باتت اليوم تزاحم كبرى دول العالم معرفة واقتصاداً وثقافة وعملاً إنسانياً”.

وتابعت مدير مؤسسة القلب الكبير”: استلهمنا من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان فرادة التجربة الإماراتية على صعيد العمل الإنساني، فهو الذي رسّخ في داخلنا بذرة العمل التطوعي، وأهمية إغاثة الانسان أينما وجد، فهذه التجربة الثرية ما زالت واحدة من أنبل الأدبيات التي تركها المغفور له إرثاً لجميع أبناء الوطن، وها نحن في العيد الوطني بعد 47 عاماً من العمل والجهود التي بذلتها سواعد مخلصة ومحبّة للوطن، نفخر بما يمثّله لنا هذا اليوم من ركيزة أساسية ومنطلق للبذل والعطاء وفعل الخير والاستجابة للنداء الإنساني أينما وجد”.

وأشارت الحمادي إلى أن توجيهات ودعم قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة القلب الكبير، ساهمت وعلى الدوام في أطلاق مجموعة من المشاريع الإنسانية والتنموية، التي تهدف إلى إحداث فرق في حياة الانسان، والوقوف إلى جانبه أينما وجد وتحسين ظروفه، مؤكدة إلى أن اليوم الوطني يأتي ليجدد العهد بمواصلة مسيرة العطاء اللامحدود الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يشهد له ملايين البشر حول العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إطلاق أداة جديدة لتحويل النصوص المكتوبة إلى صور متعددة الأنماط

أعلن موقع Image Upscaler عن إطلاق خدمة جديدة تتمثل في أداة تمكن من توليد الصور ...