جمعية أصدقاء السكري توحد جهود أفراد العائلة للتصدي لهذا المرض

تماشياً مع اليوم العالمي للسكري، اختتمت جمعية أصدقاء السكري في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة يوم أمس (السبت)، في مقر مؤسسة رياضة المرأة، فعالية “الدائرة الزرقاء 10″، التي جاءت هذا العام تحت عنوان “أولمبياد العائلة”، وتضمنت العديد من الفقرات التثقيقية والرياضية الرامية إلى توعية وتثقيف أفراد المجتمع بطرق الوقاية والتعايش مع مرض السكري وحملت شعار “مع بعض أحلى.. العائلة والسكري”.

وتشكل “الدائرة الزرقاء” رمزاً عالمياً لمرض السكري، تم تطويره كجزء من حملة التوعية العالمية ضد المرض تحت شعار “اتحدوا من اجل السكر”، حيث اعتمد الشعار في عام 2007، بعد إقرار اليوم العالمي للسكري من قبل منظمة الأمم المتحدة. ويعكس اللون الأزرق السماء التي توحد جميع الأمم والشعوب، أما الدائرة فتدل على وحدة المجتمع الدولي في مواجهة مرض السكري.

وحضر الفعالية كل من سعادة ندى عسكر النقبي مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، وسعادة ايمان راشد سيف، مدير ادارة التثقيف الصحي في المجلس الاعلى لشؤون الاسرة وخولة الحاج  رئيس جمعية أصدقاء السكري، وأشتملت على عدد من المسابقات الرياضية والفقرات التثقيفية الغذائية، إضافة الى تقديم استشارات وفحوصات مجانية وإجراء سحوبات على الهدايا والجوائز للجمهور. وشهدت الفعالية حضوراً كبيراً ولافتاً من فئات واسعة من السيدات وأطفالهن، والذين حرصوا جميعاً على التفاعل مع الفقرات والمشاركات في النشاطات الرياضية والاستمتاع إلى الرسائل التوعوية التي أكدت عليها الفعالية.

وقالت خولة الحاج، رئيس جمعية أصدقاء السكري ان رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الاعلى لشؤون الاسرة لجمعية أصدقاء السكري، ومبادراتها، ومشاريعها، أسهمت في تمكين الجمعية من تحقيق أهدافها، والوصول إلى مختلف الفئات المستهدفة، وعززت من الجهود الصحية التي تبذلها إمارة الشارقة ودولة الإمارات للمحافظة على صحة المواطنين والمقيمين، مؤكدة حرص جمعية اصدقاء السكري على إطلاق المبادرات والحملات والبرامج التثقيفية التي تعنى برفع مستوى الوعي الصحي بمرض السكري، ودعم ومساندة المرضى والتشجيع على تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة البدنية تحقيقاً لاهداف الجمعية.

من جهتها قالت الدكتورة إلهام الأميري نائب رئيس جمعية أصدقاء السكري بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة: “هناك ما يزيد عن 425 مليون شخص حالياً يعيشون مع مرض السكري. معظمهم من النوع الثاني والذي يمكن الوقاية منه إلى حد كبير من خلال ممارسة النشاط البدني بانتظام واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وتعزيز البيئات المعيشية الصحية. وتلعب الأسرة دوراً رئيسياً في الحد من فرص الإصابة بهذا المرض، من حلال تشجيع تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة”.

وأكدت أميري أن تنظيم هذه الفعالية جاء بما يتماشى مع رؤية إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة للمحافظة على صحة المواطنين والمقيمين، وتشجيعهم على نمط الحياة الصحية، وتقليل فرص إصابتهم بالأمراض، مشيرة إلى أن واحداً من كل اثنين ممن يعانون من السكري من النوع الثاني لم يتم تشخيصهم بعد ولم يعلموا بإصابتهم بالمرض، لذلك فإن التشخيص المبكر والعلاج هما الركيزة الأساسية لمنع المضاعفات الناجمة عن مرض السكري وتحقيق نتائج صحية.

وأضافت الدكتورة الهام الأميري: “وفقاً للإحصاءات فإن أقل من واحد من بين كل أربعة أفراد ضمن الأسرة الواحدة يتمكن من الحصول على برامج التثقيف حول السكري، رغم أن كثيراً من الدراسات أثبتت أن دعم الأسرة ودمج أفرادها في رعاية مرضى السكري له تأثير كبير في تحسين النتائج الصحية. ولذلك من المهم أن تكون التوعية والدعم متاحة لجميع المصابين بالسكري وأسرهم للحد من التأثير النفسي السلبي للمرض والذي يمكن أن يؤثر على جودة الحياة ونوعيتها”.

وتعمل جمعية أصدقاء السكري التي تأسست عام 2008، على توعية وتثقيف أفراد المجتمع بطرق الوقاية والتعايش مع مرض السكري النوعين الأول والثاني بالإضافة إلى دعم هؤلاء المرضى وتقديم العلاج المناسب لهم بالتعاون والتنسيق مع عدد من المستشفيات والمراكز الصحية، وهي تستند في عملها على مجموعة كبيرة من المتطوعين من مختلف القطاعات الطبية في دولة الإمارات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المرشح الجديد للعقاقير المضادة للفيروسات الكربوهيدرات يعمل من خلال تثبيط الجالكتين لمنع فيروس كورونا SARS-CoV-2

ProLectin-M ، فئة جديدة من الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق الفم بوسطن ، ماساتشوستس ، ...