يتضمن  أكثر من 45 لوحة  ويشارك فيه متطوعون من  عدة دول معرض فني على هامش القمة العالمية للتسامح في دبي   

 

يقام بالتزامن مع القمة العالمية للتسامح المقرر انعقادها في دبي يومي الخميس والجمعة المقبلين، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، “معرض فني ” يضم أكثر من 30 لوحة فنية تجسد مختلف المدارس الفنية ضمن موضوعات تتناغم مع الحدث.

يهدف المعرض الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع مؤسسة  دبي للثقافة والفنون،ومعهد سول فاين ارت ترايننج في دبي ،الى تأصيل قيم التسامح والتعايش ونشر ثقافة السلام “من خلال الفن” ،حيث تتناول اللوحات التي يشارك فيها متطوعون من دول عدة جملة من الموضوعات التي تخص القضايا الانسانية والاجتماعية،بمختلف الأحجام والأشكال موزعة بواقع ثلاث لوحات في كل ركن ، ويتم توضيح تفاصيلها للزوار من خلال شروحات متوفرة على ألواح  رقمية  “ايباد” متمضنة اسم الفنان صاحب اللوحة والخامات التي يتم استخدامها ومدة الانجاز،وما تقدمه  كل لوحة من مضمون،

ويحرص المشرفون على المعرض أن تجمع الأعمال المشاركة بين الأبداع والالتزام الانساني نحو البشرية من خلال ابداعات فنية تؤكد على أهمية تظافر الجهود  من أجل بناء عالم خال من النزاعات والحروب والتوجه نحو الحوار الجاد  لتحقيق الامن والسلام المنشود بين جميع الحضارات والأديان والثقافات.

وأكد خليفة محمد السويدي المنسق العام للقمة العالمية للتسامح على أهمية القمة التي تعتبر من المناسبات النوعية ودورها في ابراز الوجه الحضاري للدولة ،متمنيا أن يحقق المشاركون الأهداف المرجوة بما يخدم  العالم ،كما لفت الى أن الاقبال على المشاركة في القمة يعد مؤشرا مهما على دور الامارات وموقعها الاستراتيجي الذي تتبوأه ،، واحتفاظها بعلاقات دولية متميزة نابعة من ثقة المجتمع الدولي بدورها الرائد .

وتوقع السويدي ان يشهد المعرض المصاحب اقبالا لافتا من الحضور حيث يقدم  الفنانون من خلال لوحاتهم رسالة سلام ومحبة حاملة  مضامين نوعية هادفة تقدم من خلال منتج ثقافي يحمل غاية نبيلة ..

وأكد ضرورة ان تتضافر جهود جميع الجهات خاصىة في مثل هذا الوقت الذي يشهد فيه العالم  أحداثا متعاقبة وخطيرة في أكثر من بقعة ما يهدد الأمن والسلام  العالميين ،ما يجعل حتمية توحيد الجهود وخلق التكتلات أمرا ضروريا ،ومطلبا هاما للوقوف كالسد المنيع أمام التحديات الماثلة ،وتنسيق العمل ليكون العالم قوة واحدة تواجه الفكر السلبي.

وأضاف:” القمة حدث مهم ونأمل من خلالها انشاء منصات للمناقشة  المفتوحة وطرح الافكار لمد جسور التفاهم  ،وايجاد حلول للتحديات وتبادل الافكار والرؤى كعملية حاسمة لبناء استراتيجية مشتركة مستطردا أن الامارات تفتخر، بانها واحة أمن واستقرار وأن القيادة الحكيمة تعمل وتضع نصب أعينها  أن تكون الامارات في طليعة الشعوب المتقدمة…

يذكر أن  القمة التي تقام تحت شعار ” تحقيق المنفعة الكاملة من التنوع والتعددية : مجال حيوي للابتكار والعمل المشترك ” تحظى بمشاركة نخبة من المفكرين والباحثين ،وخبراء السلام والأكاديميين والمتخصصين والمؤثرين الاجتماعيين و مبعوثي المجتمع الدبلوماسي الدولي، والجمعيات والمنظمات الدولية والمحلية وممثلي القطاعين العام والخاص ورجال الدين على مختلف مشاربهم وعدد من المنظمات والهيئات الدولية.

وتهدف القمة بصورة أساسية الى احترام التنوع الديني والفكري وحماية حقوق الإنسان، وتعزيز الحوار والتفاهم والتعايش السلمي في مجتمع متعدد الثقافات..

ويسعى القائمون على الحدث الى  إبراز المكانة الرائدة لدولة الإمارات، كدولة داعمة لتأصيل قيم التسامح والتعايش بين مختلف الشعوب والأديان ، كما تسعى لبناء عالم عادل ومنصف وغير متحيز في لون أو عرق , وسيضم اليوم الأول من القمة العديد من الجلسات الحوارية التي تضم متحدثين عالميين رفيعي المستوى لمناقشة دور قادة العلم في نشر وترويج مبادئ السلام والسعادة داخل المجتمعات, ودور الحكومات في تشجيع التسامح والتعايش السلمي والتنوع  و الجهود المشتركة للمنظمات الدولية والمؤسسات الاقليمية والمحلية لتعزيز التضامن الانساني ولمعالجة قضايا التسامح ،التعصب ،والتمييز ” كما يتناول المشاركون أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز الرسائل الايجابية حول التسامح واحترام التنوع ، كما يبحث الحضور  محور دور الشركات والمؤسسات في خلق ثقافة تعزز التسامح والسلام من خلال بحث تحديات ادارة بيئة الاعمال ذات الجنسيات المتعددة وأسباب اخفاق بعضها في غرس صفات التسامح بين موظفيها ،وكيف للمنظمات الاستفادة  من التكنولوجيا في خلق بيئة عمل مثالية ، وتتضمن فعاليات اليوم الثاني6 ورش عمل وهي وطن متسامح، وشعب سعيد، لعبد الله الزرعوني ،رئيس قسم تسوية الأحوال الشخصية في محاكم دبي، وورشة شباب اليوم  مستقبل الغد، ودور الفنون والرياضة في نشر التسامح، وعلى نهج زايد، وتمكين المرأة في تنمية الدولة وفهم البعد العلمي للتسامح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إطلاق أداة جديدة لتحويل النصوص المكتوبة إلى صور متعددة الأنماط

أعلن موقع Image Upscaler عن إطلاق خدمة جديدة تتمثل في أداة تمكن من توليد الصور ...