“ديكوبيلد 2018”.. الخيار الأمثل للساعين لبناء مشاريعهم السكنية

المنصة الأهم للحاصلين على الدعم الحكومي لبناء مساكنهم

رعاة الحدث أكدوا أهميته الاجتماعية والاقتصادية لقطاع البناء بالدولة

محمد بن راشد للإسكان تدعو المواطنين والشباب لزيارة النسخة الثانية من المعرض

دعت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان المواطنين الساعين لإنشاء مشاريعهم السكنية، إلى زيارة معرض الإسكان ومواد البناء والديكور والاستشارات الهندسية “ديكوبيلد 2018″، في نسخته الثانية التي تقام فعالياتها خلال الفترة 7-10 نوفمبر المقبل في “قاعة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان” بمنطقة (الورقاء 4) بدبي.

وأكدت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان والمؤسسات الراعية للمعرض، أن “ديكوبيلد” بات حاجة مجتمعية واقتصادية تنمو بوتيرة مستمرة في ظل أهمية قطاع البناء والتشييد في الدولة عموما و دبي بوجه خاص، والخيار الأمثل للحاصلين على الدعم الحكومي لبناء مساكن خاصة بهم وتحديداً لفئة الشباب.

جاء ذلك خلال مؤتمر إعلامي عقدته مؤسسة محمد بن راشد للإسكان في مقرها (اليوم) للإعلان عن فعاليات الدورة الثانية لمعرض “ديكوبيلد 2018″، وتحدث فيه سعادة سامي عبدالله قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، إلى جانب ممثلي عدد من الجهات الراعية للمعرض، علي ابراهيم نائب المدير العام في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، ومروان العسكر رئيس قسم التسويق وادارة الفعاليات في برنامج الشيخ زايد للإسكان، وسالم مخلوف النقبي خبير الدراسات الإسكانية بدائرة الإسكان بحكومة الشارقة، والدكتور خليل الحوسني عضو مجلس ادارة جمعية المهندسين في الإمارات، وذلك بحضور عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام.

حزمة شاملة

وتُشارك في رعاية المعرض الذي يقام على مساحة 4 آلاف متر مربع، ويضم أكثر من 50 منصة بزيادة قدرها 25% عن العام الماضي، والذي نجح ببيع جميع مساحات العرض المتاحة قبل أسبوعين من انطلاق المعرض. وهو برعاية رسمية من برنامج الشيخ زايد للإسكان وبلدية دبي ودائرة التنمية الاقتصادية – دبي ودائرة الإسكان في حكومة الشارقة وبلدية الشارقة وجمعية المهندسين في الدولة وبدعم من غرفة تجارة وصناعة دبي، إلى جانب كل من مؤسسة دبي للإعلام وأبوظبي للإعلام كراعيين إعلاميين، وبحضور العديد من الدوائر والجهات الحكومية من مختلف إمارات الدولة.

ويوفر المعرض تحت سقف واحد حزمة شاملة من أحدث التقنيات والمواد والمنتجات والحلول والأنظمة والبرامج السكنية لبناء المنزل المثالي والعصري والسكن النموذجي، لتحقيق شعار المعرض المتمثل “بناء السعادة والاستقرار”. ونجح المعرض باستقطاب قائمة كبيرة من الشركات الرائدة في مجال مواد البناء والديكور والتشطيبات الداخلية والأثاث والمفروشات وغيرها من المجالات المرتبطة بالقطاع العقاري وذات صلة بالبناء والتشييد، إضافة إلى عدد من المؤسسات والبنوك وشركات خدمات التمويل العقاري.

تطوير منظومة الإسكان

وفي مستهل كلمته، أعرب سعادة سامي عبد الله قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، عن شكر المؤسسة وتقديرها لكافة شركاء وداعمي “ديكوبيلد 2018″، مؤكداً أن تنظيم “ديكوبيلد” في نسخته الجديدة وسط مشاركة أوسع من جانب كبريات شركات قطاع البناء المحلية والأجنبية فضلاً عن المؤسسات الحكومية والجمعيات المهنية المتخصصة في مختلف المجالات المرتبطة بقطاع البناء والإسكان، يأتي انطلاقاً من حرص المؤسسة الدؤوب على مواكبة الجهود الجبارة التي تبذلها الدولة في مختلف مجالات التنمية لإسعاد أبنائها والمقيمين فيها، وفي إطار سعيها الحثيث لترجمة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، على صعيد تطوير منظومة الإسكان الموجّه لأبناء الدولة، وتوفير متطلبات الحياة العصرية وتحقيق الرفاهية والعيش الرغيد لهم، وخاصة في ظل تحوّل دبي المتسارع لتصبح “مدينة ذكية” وهو ما يتطلب استخدام تقنيات الجيل القادم في البنية التحتية، وصولاً إلى إسعاد المجتمع وتحقيق التنمية المستدامة وفق “رؤية الإمارات 2021″ و”مئوية الدولة 2071”.

وقال قرقاش إن الدورة الثانية للمعرض تنعقد في ضوء نجاح مؤسسة محمد بن راشد للإسكان في تحقيق مستهدفات الدورة الأولى من هذا الحدث، الذي يندرج ضمن مبادرات المؤسسة الرامية إلى تحقيق رسالتها المتمثلة بــ”إسعاد المواطنين وتحسين جودة حياتهم بتنفيذ حلول إسكانية مبتكرة ومتنوعة وميسرة، بما يحقق التوازن بين الجودة العالية والاستدامة بقيادة متميزة ومواهب بشرية مبدعة ونظم ذكية”، وصولاً إلى ترجمة رؤية المؤسسة وطموحها بتوفير “مسكن لكل مواطن”.

وأضاف قرقاش أن تنظيم “ديكوبيلد 2018” للعام الثاني على التوالي، يأتي استكمالاً للتجربة الناجحة التي شهدها المعرض في دورته الأولى، والتي حظيت باستحسان ورضا شريحة كبيرة من الزوار والعارضين على حد سواء، كمنصة جمعت تحت سقف واحد هيئات ومؤسسات قطاع الإسكان في الدولة إلى جانب شركات مواد البناء والديكور والاستشارات الهندسية التي قدّمت أحدث ما لديها من أنظمة ومنتجات وحلول، وهو ما ساهم في تقليص نفقات البناء على شريحة واسعة من زوار المعرض من المواطنين الساعين لبناء مساكن خاصة بهم إلى جانب توفير معظم احتياجات مشاريعهم تحت مظلة واحدة.

مضيفاً ان نسبة الإشغال وصلت الى 100% ، ومن المقرر ان ينطلق المعرض في 7 نوفمبر 2018  المقبل باجمالي مساحة قدرها 4000 متر مربع والتي تضم اكثر من 52 منصة بزيادة قدرها 25% عن العام الماضي التي كانت 38 شركة ومؤسسة.

شراكة فعالة

من جهته اكد علي ابراهيم نائب المدير العام في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، على دعم الدائرة وللعام الثاني على التوالي لمعرض الاسكان ومواد البناء “ديكوبيلد” حيث يعتبر من المعارض الحيوية نظراً لتغطيته كافة المجالات المتعلقة بالإسكان والديكور والاستشارات الهندسية.

واضاف ابراهيم ان دائرة التنمية الإقتصادية بدبي شريك فعال مع مجتمع الاعمال في قطاع البناء والتشييد، كما يعد من القطاعات المهمة لدى اقتصادية دبي اذ يستحوذ على  17.1% من حصة الرخص التجارية، وهذا دليل على المكانة التي يتمتع بها القطاع في السوق المحلي لإمارة دبي ودولة الامارات على وجه العموم، مضيفاً ان الحدث يمثل منصة فريدة للتعرف على ابرز واحدث الابتكارات في مجال مواد البناء والديكور والتشطيبات الداخلية، الامر الذي يعزز بدوره من تنافسية الاعمال في امارة دبي.

وأشار نائب المدير العام في دائرة التنمية الاقتصادية الى ان المعرض يقدم لمحة عامة عن الاداء العام في السوق، ومدى تنوع العرض والطلب، الى جانب تقديم فرصة للراغبين بتشدين مشاريعهم، سواء كانت منازل او استثمارات او مكاتب أومشاريع خاصة.

الاستقرار السكني

من جهته، أكد مروان العسكر رئيس قسم التسويق وادارة الفعاليات في برنامج الشيخ زايد للإسكان، أن رعاية معرض الإسكان ومواد البناء والإستشارات الهندسية “ديكوبيلد” يهدف إلى إبراز دور البرنامج الريادي في دعم المبادرات التي تساهم في تحقيق الاستقرار السكني خاصة في ظل اهتمام الحكومة بمحور الإسكان كأولوية لضمان تحقيق استقرار الأسرة المواطنة، خاصة وأن المعرض يرمي إلى تحقيق العديد من الأهداف التي يسعى إليها البرنامج، من أبرزها دعم المستفيدين من خلال جمع شركات الاستشارات الهندسية والمقاولات ومصانع مواد البناء والبنوك وشركات خدمات التمويل العقاري والمؤسسات الحكومية تحت سقف واحد وعرض جميع الخيارات للاستفادة من الخدمات والخصومات والأسعار الخاصة للمستفيدين من الدعم السكني في المؤسسات وبرامج الإسكان الحكومية في الدولة.

وأشار العسكر إلى أن رعاية “برنامج الشيخ زايد للإسكان” معرض “ديكوبيلد 2018″، يأتي تأكيداً على أهمية التلاحم بين مؤسسات الدولة في سبيل تحقيق أهداف الحكومة الاتحادية المتمثلة في تحقيق الاستقرار السكني للأسر المواطنة، مشيداً بأهمية المعرض وأهدافه الرامية إلى إيجاد مساحة لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات مع الشركاء بما يُسهم في تحقيق قفزات في مجال العمل وينعكس إيجاباً على متلقي الخدمات والشركاء والمجتمع، عدا عن ما يُوفره المعرض من خيارات متعددة للمستفيدين بأسعار خاصة وتشكيلة واسعة من أحدث التقنيات في مجال مواد البناء وأفضل الحلول الهندسية المبتكرة إلى جانب استغلال الإمكانات التي توفرها أسواق الإمارات تحت سقف واحد.

حلقة وصل

بدوره، أكد سالم مخلوف النقبي خبير الدراسات الإسكانية بدائرة الإسكان بحكومة الشارقة، على أهمية دور “ديكوبيلد” في تعزيز التواصل بين القطاع الحكومي والخاص وبين الجهات الإسكانية على مستوى الدولة وإتاحة الفرصة لهذه الأطراف لعرض خدماتها، معتبراً أن هذا المعرض يُعد بمثابة حلقة وصل بين جميع القطاعات لتبادل المعرفة والفائدة وأفضل الحلول المتاحة في قطاع البناء والتشييد، إلى جانب توفير فرصة للمستفيدين للحصول على تخفيضات على مواد البناء وغيرها، وهو ما حقق نسبة عالية من التجاوب والنجاح ولاقى استحسان وتقدير من المستفيدين في الدورة الأولى من المعرض، موضحاً أن مشاركة الدائرة في المعرض تندرج في إطار رؤيتها الرامية إلى ضمان “إسكان ريادي يوفر الاستقرار السكني للأسر المواطنة” وتحقيق رسالتها المتمثلة بـ”تأمين الحياة الكريمة للأسرة المواطنة في إمارة الشارقة عبر تقديم خدمات إسكانية مبتكرة ذات جودة عالية تساهم في الاستقرار الأسري.

وقال النقبي إن الدائرة تتطلع خلال مشاركتها في “ديكوبيلد 2018” إلى عقد اتفاقيات مع الشركات ومواد البناء لعمل تخفيضات على مواد البناء وغيرها يستفيد منها متعاملي الدائرة. كما تتطلع إلى التعريف بمبادرة “المسكن المرن” من خلال كتيب يضم إرشادات عامة للمستفيدين من المساعدات السكنية لتوعيتهم حول كيفية اختيار المسكن المناسب وِفق الميزانية المتوفرة، بالإضافة إلى 10 تصاميم متنوعة ويحتوي كل واحد منها على ثلاث واجهات (محلية – إسلامية – أندلسية) وهي تصاميم لمساكن مرنة مسبقة الاعتماد من الدوائر الخدمية، وهي قابلة للتوسعة المستقبلية على عدة مراحل، وقد ساهمت عدد من المكاتب الاستشارية بتصميمها لتكون منتقاة ومعدلة وفق حاجة المستفيدين من المساعدات السكنية التي تقدمها الدائرة، وذلك في إطار أهدافها الاستراتيجية التي تتمحور حول تعزيز الاستقرار الأسري والمساهمة في توفير خدمات الإسكان المستدامة وتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطوير مشاريع الإسكان الحكومي.

خيارات جديدة

من جانبه، قال الدكتور خليل الحوسني عضو مجلس ادارة جمعية المهندسين في الإمارات، إن مشاركة الجمعية كراع رسمي لمعرض الإسكان ومواد البناء والديكور والاستشارات الهندسية “ديكوبيلد” للعام الثاني على التوالي، يأتي في إطار حرص الجمعية على المساهمة في دفع عجلة التطور في الدولة وتعزيز مكانة الإمارات بين مصاف الدول المتقدمة كبلد يستشرف المستقبل في كافة المجالات، منوهاً بأهمية “ديكوبيلد” كحدث يهدف إلى استغلال الإمكانات الكبيرة التي توفرها الدولة لقطاع البناء والتشييد من أجل توفير خيارات جديدة ومتعدّدة أمام القطاع الخاص بالدولة، وإيجاد الحلول الفعالة وعرض الخبرات وأحدث التقنيات أمام المستفيدين، إلى جانب استعراض الدور البارز للهيئات والجهات الحكومية وما تقدمه من فرص وخدمات للمجتمع.

وأكد الدكتور الحوسني حرص الجمعية الدائم على رعاية ودعم الفعاليات والمعارض ذات الصلة بالقطاع الهندسي ومختلف الأنشطة التي تعزز هذا القطاع في الدولة، انطلاقاً من رؤية الجمعية بالمضي قدماً نحو تطبيق أفضل الممارسات الهندسية في الإمارات، لافتاً إلى أن الدعم الذي تُقدّمه الجمعية لا يقتصر على المعارض والمؤتمرات الهندسية فقط، بل يشمل كل فروع وأقسام المجال الهندسي عن طريق توفير التدريب والإعداد اللازمين حتى يكون المهندس مؤهلاً لممارسة المهنة بما يُناسب بيئة سوق العمل في الإمارات، إلى جانب الاهتمام بدعم طلبة وطالبات الكليات والجامعات الهندسية في الدولة، من خلال إقامة المعارض والمسابقات التي تحفز الطلبة وتشجعهم على الابتكار والتميز، وهو ما تستلهمه الجمعية من نهج القيادة الرشيدة، مثمناً جهود مؤسسة محمد بن راشد للإسكان على ما تبذله من جهد تكلل بالنجاح في العام الماضي من خلال الدورة الأولى لهذا المعرض ليستمر هذا النجاح للعام الثاني على التوالي بحثاً عن مصلحة أبناء الوطن في قطاع البناء والتشييد.

إمكانات ضخمة

وتتطلع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان من خلال تنظيم نسخة “ديكوبيلد” الجديدة، إلى استغلال الإمكانات الضخمة التي يتمتع بها قطاع مواد البناء والتشييد في أسواق الإمارات، وتوفير مساحة تساعد المواطنين الساعين لبناء مساكن خاصة بهم على الالتقاء مع شركات القطاع الخاص بالدولة، للتعرف على آخر وأحدث الابتكارات في مجال مواد البناء والديكور والتشطيبات الداخلية والأثاث والمفروشات وكافة مستلزمات المنزل العصري الحديث.

وتكمن أهمية “ديكوبيلد” في إتاحة الفرصة لزواره للتزود بكل احتياجات المشاريع العقارية وخاصة الذكية والخضراء منها، والاستفادة من العروض والأسعار التنافسية التي تسهم في تقليص نفقات مشاريعهم وفق أرقى المواصفات والمعايير المعتمدة في الدولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رموز MTRM وتاون ريوارد الخاصة بجالا جيمز في المُدرجة في كوين ستور

أعلنت بورصة العملات المشفرة الدولية الشهيرة -والتي يقع مقرها في سنغافورة- مؤخرًا عن أزواج تبادل ...