1000 متر مربع من المنتجات الإماراتية في جناح الدولة بالمعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة

  • آل صالح: دعم مشاركات رواد الأعمال المواطنين بالخارج يعزز من جهود الدولة في رفع تنافسية هذا القطاع الحيوي
  • رحمه الشامسي: تطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة يتماشى مع رؤية الإمارات 2021 ومبادرة الحزام والطريق الصينية 
  • أديب العفيفي: البرنامج الوطني يعمل على تمكين رواد الأعمال من النفاذ إلى الأسواق الخارجية 
  • منصة الدولة تشارك بها مشاريع من صندوق خليفة ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع ومؤسسة “رواد” ومجلس سيدات أعمال أبوظبي ومؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب

شارك أكثر من 85 مشروع صغير ومتوسط من مختلف إمارات الدولة في فعاليات الدورة الـ15 للمعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتي امتدت فعالياته خلال الفترة من 10 حتى 13 من أكتوبر الجاري، بمدينة غوانزو إحدى مدن مقاطعة غوانغدونغ الصينية.

يأتي ذلك ضمن زيارة وفد رسمي وتجاري من الدولة إلى جمهورية الصين الشعبية، برئاسة سعادة عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون التجارية. حيث تشارك دولة الإمارات في فعاليات المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة باعتبارها دولة شريك، وشكل جناح الدولة بالمعرض- والذي نظمته وزارة الاقتصاد ومجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة- أكبر جناح بالمعرض من حيث المساحة على امتداد 1000 متر مربع، وتنوعت المشاريع المشاركة لتشمل مختلف الأنشطة الاقتصادية منها الخدمات التجارية والسياحية وحلول الطاقة وخدمات تكنولوجيا المعلومات إلى جانب الأغذية والعطور والأزياء وغيرها من الأنشطة الخدمية المتنوعة. كما تضمن الجناح ركن ثقافي وتراثي يستعرض بعض العادات والتقاليد الإماراتية.

شارك في فعاليات المعرض سعادة رحمه عبدالرحمن الشامسي القنصل العام لدولة الإمارات بمدينة غوانزو الصينية، ومن وفد الدولة الدكتور أديب العفيفي مدير البرنامج الوطني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والسيد محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، إلى جانب نخبة من ممثلي الجهات الحكومية المحلية وممثلي القطاع الخاص، من بينهم دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية (رواد)، ومؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب، ومجلس سيدات أعمال أبوظبي، وغرفة تجارة وصناعة عجمان، وشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي.

قال سعادة عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، إن دعم مشاركات رواد الأعمال المواطنين بالخارج يعزز من جهود الدولة في تمكين رواد الأعمال المواطنين وتعزيز قدراتهم التنافسية. مؤكدا على أهمية الدور الذي يلعبه مجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة في إرساء بيئة مشجعة ومحفزة لنمو الأعمال، وتنفيذ تلك الحوافز عبر الخدمات النوعية التي يقدمها البرنامج الوطني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وتابع آل صالح أن جناح الدولة بالمعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة حظي بإقبال واسع من قبل المسؤولين وأصحاب الشركات الصينية وعدد من الدول المشاركة بالمعرض، فضلا عن أن ورش العمل والجلسات الحوارية التي عقدت على هامش المعرض اتاحت المجال أمام رواد الأعمال وأصاحب المشاريع والمستثمرين من الاطلاع بشكل أكثر تفصيلي على الفرص التجارية والاستثمارية وأبرز المشاريع التنموية الجاري تنفيذها في الصين، وإمكانية الاستفادة بتلك الفرص.

وأشار الوكيل إلى أن قطاع ريادة الأعمال هو المحرك الرئيسي لعجلة النمو الاقتصادي، وتولي الدولة اهتماماً خاصاً لتعزيز أوجه التعاون في مجالات ريادة الأعمال مع شركائها الخارجيين بما يساهم في نقل الخبرات وتيسير عملية النفاذ إلى الأسواق على تعزيز إمكانياتهم وقدراتهم التنافسية لتحقيق الأهداف المرجوة.

وبدوره، قال سعادة رحمه عبدالرحمن الشامسي القنصل العام لدولة الإمارات بمدينة غوانزو الصينية، إن دولة الإمارات العربية وجمهورية الصين الشعبية يرتبطان بروابط تاريخية عريقة امتدت عبر السنين، وفي هذا العام ارتقت العلاقات الثنائية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية بعد زيارة فخامة الرئيس الصيني شي جين بينغ لدولة الإمارات العربية المتحدة في شهر يوليو الماضي، وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله “، فإن الزيارة التاريخية تعكس رغبة الجانبين في تطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية، والتي تشكل أساساً راسخاً لبدء مرحلة جديدة من التعاون في العديد من المجالات الحيوية وبما يدعم تحقيق طموحات الشعبين الصديقين، ويعزز فرص التكامل الإماراتي الصيني على المديين القريب والبعيد.

وتابع أن رؤية الإمارات 2021 تتماشى مع مبادرة الحزام والطريق الصينية والتي ترمي إلى تعزيز وتطوير مختلف القطاعات التنموية الحيوية ومن أهمها قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذي بدوره يساهم بنسبة 60% من الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات. وأضاف أن جناح الدولة ضمن فعاليات المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، يتيح المجال أمام الشركات الصينية والأجنبية من التواصل مع أكثر من 85 شركة إماراتية متميزة من مختلف القطاعات الحيوية.

ومن جانبه، أكد الدكتور أديب العفيفي مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، حرص البرنامج الوطني على تقديم كافة أشكال الدعم المطلوبة لرواد الأعمال الإماراتيين للارتقاء بحجم أعمالهم وتمكينهم من المنافسة بالأسواق المحلية والعالمية. وأضاف أن الوفد المشارك في المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة هو الأضخم من حيث عدد أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الإماراتية والذي تجاوز عددهم 85 شركة من مختلف الأنشطة التجارية والخدمية، كما تم تنظيم عدد من اللقاءات الثنائية لأصحاب المشاريع مع نظرائهم من الشركات الصينية لبحث سبل عقد الاتفاقات والشراكات التي تخدم أعمالهم، فضلا عن تقديم العديد من رواد الأعمال المشاركين في وفد الدولة عروض تقديمية على منصات ورش العمل والجلسات الحوارية التي تم تنظيمها على هامش فعاليات المعرض وضمت عدد واسع من أصحاب المشاريع داخل الصين وخارجها.

وأشار إلى أن البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، الذراع التنفيذي لمجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والذي يعمل تحت مظلة وزارة الاقتصاد، تحمل الرعاية المالية الخاصة بمشاركة الشركات الإماراتية، وذلك ضمن جهود الحوافز والتسهيلات التي يطرحها البرنامج لتعزيز وتمكين رواد الأعمال المواطنين في النفاذ إلى الأسواق الخارجية، إلى جانب العديد من الحوافز الأخرى لتنمية قطاع رواد الأعمال الإماراتيين تشمل تقديم الدعم الفني والإداري والمالي والتسويقي.

صندوق خليفة لتطوير المشاريع

أكد عبدالله سعيد الدرمكي، الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع، حرص الصندوق على دعم رواد الأعمال في تعزيز شبكة علاقاتهم التجارية داخل وخارج الدولة، والنفاذ إلى الأسواق الاقليمية والعالمية بما يخدم تطوير وتنمية اعمالهم.

واشاد بالتسهيلات التي قدمها البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة لتعزيز مشاركة رواد الاعمال المواطنين في المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بما يخدم رؤية الدولة في دعم وتطوير هذا القطاع الحيوي.

“محمد بن راشد لتنمية المشاريع”

وحول المشاركة ضمن وفد الدولة، قال عبد الباسط الجناحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع، إن المؤسسة حريصة على تعزيز مشاركتها في المعارض الإقليمية والدولية لإتاحة المجال أمام رواد الأعمال لتقديم منتجاتهم واستكشاف الفرص التجارية والاستثمارية بالأسواق الدولية، مشيرا إلى أن المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يمثل منصة دولية متميزة، إذ يستقطب رواد الأعمال وأصحاب المشاريع والشركات الناشئة من مختلف أنحاء العالم وهو ما يتيح المجال أمام رواد الأعمال الإماراتيين للاطلاع على فرص الشراكات والنفاذ إلى أسواق إقليمية واعدة.

وأوضح أن المؤسسة تشارك في الدورة الحالية من المعرض بحوالي 12 مشروع من مختلف الأنشطة التجارية والخدمية، مشيداً بالجهود الملموسة التي قدمها البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة في تنظيم جناح الدولة بالمعرض وتقديم التسهيلات اللازمة لرواد الأعمال لعقد لقاءات ثنائية مع نظرائهم من أصحاب المشاريع والمستثمرين من الصين والدول المشاركة في المعرض.

سيدات أعمال أبوظبي

ومن جانبها، قالت شفيقة العامري المدير التنفيذي لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، إن المجلس حريص على تعزيز تواجد سيدات ورائدات الأعمال في المعارض الخارجية، لإتاحة المجال أمامهم للاطلاع على الفرص التي تطرحها تلك الأسواق والعمل على تطوير مشروعاتهم وتوسيع نطاق أعمالهم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأضافت أن مجلس سيدات أعمال أبو ظبي يشارك في فعاليات المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ضمن جناح الدولة الذي تنظمه وزارة الاقتصاد والبرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك عبر 18 مشروعاً لرائدات أعمال بأنشطة خدمية متنوعة. وأكدت على أهمية الفرص التي يطرحها المعرض إذ يمثل منصة مثالية للاطلاع على أبرز الفرص التجارية بالأسواق الصينية سواء داخل مقاطعة غوانغدونغ أو عبر أصحاب المشاريع المشاركة في المعرض من المقاطعات الصينية الأخرى، مشيرة إلى أن التواجد في تلك المحافل الإقليمية والدولية يعزز من قدرة المشاريع الوطنية على المنافسة والنفاذ إلى أسواق جديدة.

“رواد” الشارقة

من جانبها، قالت رغدة تريم عضو مجلس إدارة مؤسسة “رواد” ورئيسة وفد مؤسسة رواد المشارك في المعرض الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، أن مشاركة المؤسسة مع وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في فعاليات الدورة الـ15 من المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، بصفة “الدولة الشريكة”، وبجناح وطني يضم 85 من رواد الأعمال الإماراتيين، يُشكل مثالاً حياً لمدى اهتمام قيادة الدولة بملف المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وحرصها على دعم ريادة الأعمال، وتنظيم البعثات التجارية إلى أضخم المعارض الدولية المتخصصة. حيث تشكل المشاريع الصغيرة والمتوسطة نسبة تتجاوز الـ90% من إجمالي عدد الشركات المسجلة في الدولة، فضلا عن وجود عشرات حاضنات الأعمال والابتكار الممولة من القطاعين الحكومي والخاص.

وأشارت تريم إلى أن مؤسسة “رواد” استقبلت مؤخراً وفداً رفيع المستوى من اللجنة المنظمة للمعرض الصيني الدولي وضم ممثلين عن وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات والإدارة الحكومية للصناعة والتجارة وحكومة مقاطعة قوانغدونغ… وقالت ” نحن ننظر بعين التقدير لهذه الزيارة التي كان لها أثراً إيجابياً بالغاً في فتح الباب واسعاً أمامنا لبحث سبل تعزيز التعاون بين الشركات الصغيرة والمتوسطة لدى الجانبين، خاصة وأننا تلقينا خلالها الدعوة للمشاركة في هذا الحدث المهم الذي يجمعنا اليوم، والذي أعتقد أنه شكّل بارقة أمل لكثيرين من أصحاب المشاريع الريادية في الإمارات والصين لتنمية وتطوير أعمالهم”.

“سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب”

قال يوسف محمد اسماعيل رئيس اللجنة العليا لمؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب، إن المشاركة في المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يخدم جهود المؤسسة في تمكين رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من النفاذ إلى الأسواق الخارجية، واطلاعهم على فرص الشراكات المتاحة في الأسواق التجارية والاقتصادية الواعدة، كما أن التعاون مع البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة أتاح الفرصة للاستفادة من المميزات والخدمات التي يقدمها البرنامج بالمشاركات الدولية وتسهيل الوصول إلى الأسواق العالمية.

وتابع أن الصين أحد أكبر الأسواق العالمية التي تتمتع بمعدلات نمو عالية وتمتلك العديد من المقومات التجارية، وبالتالي فإن المشاركة الدورية في هذا المعرض تتيح مجالاً أوسع أمام رواد الأعمال المواطنين في عقد الاتفاقيات والشراكات وتنويع أسواقهم بالخارج.

غرفة تجارة وصناعة عجمان

قال سعادة حمد بن غانم الشامسي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان، إن قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة يشكل عصب التنمية الاقتصادية لما له من دور رئيسي في تعزيز مقومات النمو الاقتصادي المستدام، وتحرص غرفة تجارة وصناعة عجمان على دعم الجهود الرامية إلى تطوير هذا القطاع الحيوي وتعزيز تنافسيته بالأسواق المحلية والإقليمية.

وأشار إلى أن المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يحظى باهتمام كبير من قبل رواد الأعمال الإماراتيين في ضوء المكانة الاقتصادية للصين، ثاني أكبر اقتصاد عالمي، فضلا عن تنوع أسواقها التجارية وهو ما يطرح العديد من الفرص التجارية والاستثمارية أمام رواد الأعمال من الدولة، مضيفاً أن البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة يقدم العديد من الخدمات النوعية والتسهيلات لرواد الأعمال لتمكينهم من تنمية وتطوير أعمالهم وفتح أسواق جديدة لمنتجاتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رموز MTRM وتاون ريوارد الخاصة بجالا جيمز في المُدرجة في كوين ستور

أعلنت بورصة العملات المشفرة الدولية الشهيرة -والتي يقع مقرها في سنغافورة- مؤخرًا عن أزواج تبادل ...