مجلس أمناء “الشارقة للتميّز الاقتصادي” يُمدّد مهلة الاشتراك بالجائزة إلى نهاية أكتوبر 2018

  • العويس: الجائزة شهدت تغييرات جذرية ونوعية عديدة منذ إطلاق هويتها الجديدة انطلاقاً والغرفة حريصة على دعمها وتطويرها إلى مستويات متقدمة
  • نقي: الجائزة فُرصة جاذبة لأكثر من مليون منشأة اقتصادية مسجلة في الغرف الخليجية تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة نحو 80% منها
  • الهاجري: المهلة الممنوحة كافية للمشاركين لاستكمال طلباتهم التي لا تزال قيد التسليم وكذلك لاستقبال مزيد من الطلبات الجديدة

 أعلنت الأمانة العامة لجائزة الشارقة للتميّز الاقتصادي عن تمديد مهلة استقبال طلبات المشاركة في دورة الجائزة لعام 2018، لغاية نهاية شهر أكتوبر الجاري، وذلك إفساحاً في المجال أمام الراغبين في الاشتراك لاستكمال جميع طلبات التقدّم.

وجاء قرار تمديد المهلة خلال الاجتماع الدوري لمجلس أمناء جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي ولجنة جائزة الشارقة للتوطين الخليجية، الذي عقد يوم أمس الأثنين في مقر غرفة تجارة وصناعة الشارقة، برئاسة سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس أمناء جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبمشاركة سعادة عبدالرحيم النقي أمين عام اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي.

وحضر الاجتماع الذي بحث آخر مستجدات أعمال الجائزة لدورة هذا العام، أعضاء مجلس أمناء جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي، سعادة سلطان بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، وسعادة سارة المدني والدكتور صلاح الحاج وسعيد غانم السويدي، إلى جانب سعادة محمد أحمد أمين مدير عام الغرفة بالوكالة، وندى الهاجري منسق عام الجائزة، وأعضاء اللجنة التنفيذية للجائزة.

وأكد سعادة عبدالله سلطان العويس أن جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي شهدت تغييرات جذرية ونوعية عديدة منذ إطلاق هويتها الجديدة عام 2016، انطلاقاً من حرص الغرفة الدؤوب على دعم هذه الجائزة وسعيها الحثيث لتطويرها إلى مستويات متقدمة تُعزّز سمعتها وأهميتها كإحدى أهم جوائز تقدير جهود المنشآت الاقتصادية المتميزة على مستوى الإمارة والدولة والمنطقة وتعزيز ثقافة الجودة وفق أرقى المعايير العالمية، بما يتواكب مع المعطيات والتطورات الاقتصادية الإيجابية التي تشهدها إمارة الشارقة في مسيرتها نحو تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وتعزيز تنافسيتها في جميع مجالات الحياة والأعمال، وصولاً إلى إسعاد المجتمع وفق الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة.

وأعرب العويس عن شكره لمجلس الأمناء ولفريق عمل الجائزة على ما أنجزه خلال الفترة الماضية، مشدداً على أهمية وخصوصية “جائزة الشارقة للتوطين الخليجية” التي أطلقتها الغرفة خلال الملتقى الخامس للموارد البشرية وسوق العمل الخليجي الذي نظمته في منتصف أكتوبر 2017، مؤكداً على أهمية مواكبة معايير فئة “جائزة الشارقة للتوطين الخليجية” للمتغيرات الجارية على الساحة الاقتصادية وتماشيها مع خصوصية كل دولة تجاه سياستها نحو التوطين في القطاع الخاص، مع ضرورة الاستنارة بمرئيات ومقترحات قطاع الأعمال من خلال الغرف الخليجية، وأن تكون الشروط والمعايير قابلة للتغيير مستقبلاً ضماناً لتحفيز المنشئآت الاقتصادية الخليجية على تكريس هذا المفهوم بالتأهيل والتمكين الفعال. كما استعرض العويس فئة الجائزة الجديدة الخاصة برواد الأعمال للأشخاص من ذوي الإعاقة، التي جاء إطلاقها دعماً وتكريماً لجهود هذه الفئة وبصفتهم عنصر بناء في المجتمع ولتشجيعهم على المثابرة في العطاء وممارسة الأعمال الحرة والمساهمة في عمليات الإنتاج وتنمية المجتمع.

من جهته، أكد سعادة عبدالرحيم نقي أمين عام اتحاد الغرف الخليجية، أن جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي تعد فُرصة جاذبة لأكثر من مليون منشأة خليجية اقتصادية مسجلة في الغرف الخليجية تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة نحو 80% منها، مشيداً بجهود ومبادرات غرفة الشارقة التي تعد واحدة من الغرف التي ترتبط بعلاقة عمل قوية مع اتحاد الغرف الخليجية، مشيراً إلى أن جائزة الشارقة للتوطين الخليجية التي تحظى برعاية سمو ولي عهد الشارقة وتعتبر جزءا من جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي حظيت بالاعتماد ضمن أجندة برنامج اتحاد الغرف الخليجية.

من جانبها، قالت ندى الهاجري منسق عام الجائزة، إن الغرفة تحث جميع الراغبين بالمشاركة في مختلف فئات الجائزة السبع في نسختها لهذا العام، إلى الاستفادة من المهلة الإضافية التي تُعتبر كافية تماماً للمشاركين لاستكمال طلباتهم التي لا تزال قيد التسليم وكذلك لاستقبال مزيد من الطلبات الجديدة عبر زيارة موقع الجائزة للتسجيل أو الاتصال المباشر بمكتب الأمانة العامة للجائزة، مؤكدة حرص مجلس أمناء الجائزة على استقطاب أكبر عدد من المشاركات الفردية أو المؤسسية بالجائزة، لتحقيق الهدف المحوري الذي تتطلع إليه غرفة الشارقة والمتمثل في تمكين مؤسسات القطاع الخاص ورواد الأعمال في الإمارة والدولة ومجلس التعاون الخليجي من الاستفادة من قيم الجودة والريادة والابتكار من خلال تطبيق أرقى نماذج الجودة العالمية.

واستعرض الاجتماع الأعمال التي تم إنجازها خلال الفترة الماضية، ومن أبرزها المشاركة بمعرض الرياض الدولي العاشر للسفر، واجتماع اللجنة التنفيذية لجائزة التوطين الخليجية، والاجتماع مع رئيس المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، وتنظيم ملتقى أفضل الممارسات بالتعاون مع المؤسسة الأوروبية، والترويج للجائزة ضمن برامجها التدريبية الموجّهة لممثلي غرف مجلس التعاون من خلال الندوات التعريفية، والزيارات الميدانية إلى المنشئات الاقتصادية للتعريف بالجائزة، بالإضافة إلى إعداد دليل جائزة الشارقة للتوطين الخليجية، وتنظيم عدد من الدورات التدريبية المعتمدة من المؤسسة الأوروبية، والإعلان عن إطلاق فئة جديدة لدعم رواد الأعمال للأشخاص ذوي الإعاقة، انتهاءً بعرض الجدول الزمني لبرنامج الجائزة للفترة المقبلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ICCPP ، الشركة الأم لـ VOOPOO ، تحقق إنجازًا مع EVEREST LAB المعتمد من قبل خدمة الاعتماد الوطنية الصينية

في الآونة الأخيرة ، تم اعتماد “EVEREST Lab” لمجموعة ICCPP من قبل خدمة الاعتماد الوطنية ...