تصريح مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير بمناسبة اليوم العالمي للسلام

قالت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير: “يكرس الـ21 من سبتمبر من كل عام معاني السلام والوئام بين مختلف شعوب العالم، بما يحمله من دعوى صادقة لوقف الحروب والنزاعات المسلحة في كل المناطق والدول، وبالتالي إرساء ثقافة التعايش السلمي على المستوى الدولي”.

وأضافت: “عانى عالمنا في الأعوام الأخيرة العديد من الحروب والنزاعات المسلحة التي تسببت ولا تزال في تمزيق بلدان وتشريد الملايين من البشر حول العالم، ونتج عن هذا الوضع معاناة إنسانية متفاقمة، كان لابد من تكاتف الجهود الدولية لوضع حد لها والتخفيف من آثارها”.

وتابعت الحمادي: “انطلقت مؤسسة القلب الكبير بتوجيهات من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المؤسسة، والمناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ملبية نداء الإنسانية في أسمى معانيه، تمد يد الغوث والعون للاجئين والمحتاجين والفئات الضعيفة في مناطق النزاع والحروب، وتكفل لهم أساسيات العيش الكريم، هدفها أن تصنع السلام في نفوسهم مجدداً بعد أن ذاقت مرارة الحرب واللجوء وترك الأوطان”.

واختتمت الحمادي: “نحن اليوم بأمس الحاجة إلى العمل معاً لإحياء الأهداف النبيلة التي يجسدها يوم السلام العالمي، كما أننا بحاجة إلى مزيد من التعاون لجعل التعايش السلمي بين مختلف الشعوب أمراً قابلاً للتحقيق، ويمكن أن تكون البداية من نبذنا للتفرقة على أساس العرق أو الجنس أو اللغة أو المعتقد، وحينها فقط يمكننا أن نحلم بعالم خالٍ من النزاعات تملؤه المودة والسلام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إطلاق أداة جديدة لتحويل النصوص المكتوبة إلى صور متعددة الأنماط

أعلن موقع Image Upscaler عن إطلاق خدمة جديدة تتمثل في أداة تمكن من توليد الصور ...