“منشد الشارقة” يكشف عن المواهب الإنشادية في خمس بلدان عربية

أعلن برنامج منشد الشارقة، الذي تنظمه قناة الشارقة، التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، عن انتهاء جولة الاختبارات الأولية لدورته الحادية عشرة في كلّ من الجزائر، والمغرب، والأردن، والسعودية، ومصر، بالكشف عن أقوى المواهب الإنشادية وأكثرها تميّزاً، ليتأهلوا إلى المرحلة القادمة من التصفيات الأولية، حيث سيتم اختيار متسابق واحد منهم لتمثيل بلده.

وكانت لجنة الاختبارات الخاصة بالبرنامج قد قابلت أكثر من 56 مشاركاً من الجمهورية الجزائرية، ممن تراوحت أعمارهم بين 18 و34 عاماً، الذين قدموا أمامها لوحات إنشادية متميزة كشفت عن مواهب إبداعية، ما صعّب من المهمة على لجنة التحكيم المكونة من عبد الرحمن بوحبيلة، الفائز بالمركز الثاني في المنشد عام 2006، وكمال رزوق، الفائز بلقب منشد الشارقة السابع في عام 2014.

 وشهدت الاختبارات التي أقيمت في جمهورية مصر العربية، إقبالاً مميزاً من مختلف المحافظات المصرية، حيث تقدم ما يقارب من مئة منشد من كلّ من العاصمة القاهرة، ومحافظات القليوبية، والمنيا، وبني يوسف، وقنا والأقصر وأسوان وكفر الشيخ وغيرها من المناطق، قدّموا إبداعاتهم أمام لجنة التحكيم المكونة من المنشد محمود هلال، الفائز بلقب منشد الشارقة في الموسم التاسع عام 2016، ومحمد عبد الرؤوف، المتأهل إلى نصف نهائيات الموسم السادس عام 2011.

وعلى صعيد المملكة الأردنية الهاشمية، وصل عدد المتقدمين للمشاركة في البرنامج 50 مشاركاً ممن تميزت أصواتهم بالعذوبة والجمال وتقارب الموهبة ما دفع اللجنة المكونة من المنشد عبد القادر ناصر الدين، المتأهل إلى منافسات الدورة السادسة عام 2011، ونزار الشياب، الفائز بالمركز الثاني في منشد الشارقة التاسع عام 2016 لتخصيص اختبارات إضافية لتحديد هوية المرشحين.

ومن بلاد الحرمين، المملكة العربية السعودية، شارك أكثر من 20 منشداً من مختلف الجنسيات المقيمة في المملكة، حيث تقدم مشتركون من أفغانستان والباكستان، ونيجيريا، وجمهورية مصر العربية، ومالي واليمن، وأشرف على تقييم مواهبهم لجنة تحكيم تضم كل من المنشدين أنس العويس، المتأهل لتصفيات منشد الشارقة الثامن عام 2015 وأحمد العباسي، المتأهل إلى نصف نهائيات الموسم الخامس عام 2010.

 وشهدت الاختبارات في المملكة المغربية مشاركة كبيرة من مختلف مدن وبلدات المملكة، حيث وصل عدد المتقدمين إلى أكثر من 130 متسابقاً، جمعتهم منافسات منشد الشارقة لتمثيل بلادهم من كل: كزاكورة، وأزيلال، وبني ملال، وأغادير، ومراكش، والحسيمة، وطنجة، والراشيدة وغيرها من المدن المغربية. وضمت لجنة التحكيم كل من مراد ستيتو، الفائز بالمركز الثاني في الدورة السادسة عام 2012، ومروان حجي، الحاصل على لقب منشد الشارقة في دورته الثانية عام 2007.

ويعود البرنامج بعد اختتام جولته العربية إلى إمارة الشارقة، يوم السبت المقبل، 22 سبتمبر الجاري، ليخصص اختبارات كشف عن المواهب المحلية في مقر مؤسسة الشارقة للإعلام، تقودها لجنة التحكيم التي تضمّ كلّ من المنشد الأردني محمد زكي، المتأهل إلى منشد الشارقة في دورته الأولى، والمنشد السوري مصطفى حمدو، الفائز بالمركز الأول في منشد الشارقة في دورته الرابعة.

 ويستقبل البرنامج طلبات التقدم من المواهب الإنشادية في جميع أنحاء العالم حتى 30 سبتمبر الجاري عبر الموقع الإلكتروني: www.smc.ae/munshid.

وقال نجم الدين هاشم، المنتج المنفذ لبرنامج منشد الشارقة: “حظيت اختبارات الدورة الحادية عشرة من برنامج منشد الشارقة بمشاركات مميزة ولافتة عبرت في حضورها عن إرث كبير تمتلكه البلاد العربية على صعيد فنون الانشاد، فالمغرب العربي يمتلك تاريخاً عريقاً في هذا المجال، ناهيك عن المكانة الكبيرة التي شغلها الانشاد في بلاد الشام ومنطقة الخليج العربي والحجاز، ونتطلع لأن تكشف الدورة القادمة من البرنامج عن منشدين موهوبين يثرون المجال الانشادي”.

وأكد المنتج المنفذ لبرنامج منشد الشارقة على أن البرنامج استطاع ومنذ انطلاقته أن يقدم للساحة الفنية الملتزمة نماذج إنشادية مبدعة، لافتاً إلى أن منشد الشارقة بات واحداً من البرامج التي ترعى المواهب وتقدمها للجمهور التواق للفن الراقي.

ويعتبر منشد الشارقة أحد أهم برامج المسابقات الهادفة إلى اكتشاف المواهب الإنشادية في الوطن العربي، حيث تجاوز هذا العام عقده الأول بعد تخريج عشرات المنشدين الذين أصبحت لهم مكانتهم البارزة في هذا المجال، وبات لهم صيت في أوساط الفن الهادف.

ويحظى البرنامج بإقبال منقطع النظير من المشاهدين في مختلف الدول العربية والغربية، حيث شارك فيها متسابقين من جميع الدول العربية ومن فرنسا وبلجيكا وإيطاليا وإندونيسيا وماليزيا والبوسنة وتركيا مما أكسبه البعد العالمي، كما يعتبر محط أنظار الباحثين والدارسين، وقد تمت مناقشة رسالة دكتوراه من جامعة روما الأولى بإيطاليا ونال من خلالها الباحث الفلسطيني أياد مروان حافظ رسالة الدكتوراه بالإضافة إلى أن البرنامج كان عنوان مشروع تخرج لطالبة جزائرية في كلية الاعلام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إطلاق أداة جديدة لتحويل النصوص المكتوبة إلى صور متعددة الأنماط

أعلن موقع Image Upscaler عن إطلاق خدمة جديدة تتمثل في أداة تمكن من توليد الصور ...