“دبي الجنوب” تقدّم منحاً دراسية لـ11 طالباً وطالبة في “مركز راشد لأصحاب الهمم”

انسجاماً مع الرؤية الثاقبة لحكومة دبي بجعلها مدينة السعادة وإنشاء مجتمعاً متلاحماً أكثر إنتاجية وازدهاراً وتميزاً واستدامةً، أعلنت “دبي الجنوب” عن تقديمها منحاً دراسية لـ 11 طالباً وطالبة من أصحاب الهمم للعام الدراسي 2018-2019، جاء ذلك خلال الزيارة التي نظمتها مؤخراً إلى “مركز راشد لأصحاب الهمم” ضمن قائمة مبادرات المسؤولية المجتمعية المؤسسية التي تحرص على إطلاقها بهدف تعزيز فرص الحصول على تعليم شامل وتأمين التكاليف الدراسية المناسبة للطلاب.  وتمّ إطلاق المبادرة تماشياً مع “عام زايد” لتجسيد قيم العطاء والإنسانية والمساواة التي أرساها الوالد المؤسس طيب الله ثراه.

وشارك في الزيارة نخبة من كبار المسؤولين والمدراء من “دبي الجنوب”، حيث قاموا بالتعرّف على طلاب المركز، وأعربوا عن دعمهم لمختلف البرامج التعليمية المقدّمة لهم في مجال التعليم الخاص وعلاج النطق والتأهيل العلاجي والوظيفي. وتهدف المنح الدراسية إلى تمكين مهارات الطلاب من أصحاب الهمم وتأمين التكاليف المالية التي قد تقف عقبة أمامهم في رحلتهم التعليمية.

وقال سعادة خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي، لمؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب: “يأتي إطلاق المبادرة في “مركز راشد لأصحاب الهمم” تماشياً مع “عام زايد”، ويندرج ضمن جهودنا الحثيثة في تعزيز روح العمل الإنساني والتعاون بين أفراد المجتمع ومؤسساته، وذلك عبر التركيز على الفرد واحتياجاته وتوفير فرص مناسبة لكل أفراد المجتمع. ونحرص في “دبي الجنوب” على المحافظة على القيم الإنسانية النبيلة لمجتمع دولة الإمارات التي جسّدها الشيخ زايد طيب الله ثراه، والرامية إلى تحقيق الرخاء وخدمة الإنسانية بكل طريقة ممكنة. ونحن نفتخر بجهود طلاب وطالبات المركز لتفانيهم ورغبتهم في تطوير مهاراتهم وتعزيز مواهبهم، ونتمنى أن يتفوقوا في مختلف مجالاتهم التعليمية”. وأضاف: “نتطلع من خلال المبادرة بأن يتمكن جميع طلاب المركز من الحصول على تعليم جيّد وشامل، حاملين معهم قيم “دبي الجنوب” – التي تسير بخطى ثابتة نحو الحفاظ على مسيرة الخير والعطاء التي أسسها الاب المؤسس وباني دولة الإمارات.”

ومن جهتها قالت السيدة مريم عثمان المدير العام لـ “مركز راشد لأصحاب الهمم”: “نتوجّه بجزيل الشكر والامتنان لـ “دبي الجنوب” على جهودهم الحثيثة في دعم المركز والتي تأتي في إطار برامجهم ومبادراتهم النوعية في مجال المسؤولية المجتمعية المؤسسية الرامية إلى تأمين التعليم الشامل لأفراد المجتمع. وتكمن اهميّة المبادرة في تمكين مهارات الطلاب من أصحاب الهمم وتوفير فرص تعليمية نوعية تخولهم من تطوير معارفهم وقدراتهم بشكل يوفّرالجهد والوقت عليهم وعلى ذويهم الذين بذلوا الكثير من الجهود لجعلهم قادرين على الاستمرار والتمتع بنفس الامتيازات والخدمات التعليمية كباقي الأفراد في المجتمع.  ونحن على ثقة بأن هذا الدعم سيكون بمثابة نقلة نوعية طويلة الأجل تعززمسيرة الطلبة من هذه الفئة وتجعلهم قادرين على التميّز والتفوق والريادة.”

والجدير بالذكر، تأسس “مركز راشد لأصحاب الهمم” في عام 1994 ويضم 300 طالباً وطالبة من أصحاب الهمم الذين يتمتعون بالعديد من المهارات المتنوعة في مجالات الفنون والأشغال اليدوية والموسيقى والرياضة بما في ذلك السباحة وركوب الخيل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رموز MTRM وتاون ريوارد الخاصة بجالا جيمز في المُدرجة في كوين ستور

أعلنت بورصة العملات المشفرة الدولية الشهيرة -والتي يقع مقرها في سنغافورة- مؤخرًا عن أزواج تبادل ...