الفيلم القصير The Peril 2 يغوص عميقاً في المخاطر الجدية التي تواجه الأطفال على الإنترنت

  • الفعالية ترافقت مع عرض وثائقي يتناول موضوع الأمان على شبكة الإنترنت إلى جانب آراء الخبراء وشهادات مبنية على تجارب حقيقية مضفياً بعداً أعمق إلى الفيلم

تحت رعاية سمو الشيخة هند القاسمي، بدأ اليوم عرض الجزء الثاني من الفيلم القصير المستقل ’ذا بيريل‘ The Peril، وذلك في سلسلة صالات ’نوفو سينماز‘ ضمن ’ابن بطوطة مول‘ بدبي. ويوجه الفيلم، والذي هو من بطولة وإنتاج زينوفر فاطمة، رسالة اجتماعية قوية تهدف لرفع سوية الوعي لدى الأهالي بخصوص المخاطر المحدقة بأطفالهم على شبكة الإنترنت.

وترافق ’ذا بيريل 2‘ مع عرض وثائقي من إبداع زينوفر أيضاً، والذي أضفى بعداً جديداً على الفيلم وأعطى المشاهدين إحساساً أقوى بالواقعية وبأهمية الأمان على شبكة الإنترنت، حيث ركّز على آراء ووجهات نظر خبراء وتضمن مقابلات أجريت مع شخصيات بارزة بخصوص موضوع سلامة الأطفال على الإنترنت والذي أصبح قضية هامة في يومنا هذا.

وتستمر التكنولوجيا الرقمية اليوم في لعب دور محوري في حياة العديد من الأطفال، إذ يشغل الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والألعاب عبر الإنترنت الكثير من وقت الأطفال وطاقتهم، وبالتالي فهي تؤثر على كيفية تفاعلهم مع محيطهم المادي والاجتماعي. ويتسبب هذا الاتجاه في تقليل الإشراف والمراقبة على عملية دخول معظم الأطفال إلى الإنترنت، مما قد يزيد من المخاطر المحدقة بهم.

وفي معرض تعليقها حول هذا الموضوع، قالت فاطمة: “يعتبر ’ذا بيريل‘ صيحة موجهة للأهالي لتنبيههم حول التهديدات والمخاطر المتربصة بأطفالهم في شتى أركان وجنبات العالم الرقمي. وفي حين يبشّر الإنترنت بكونه مورداً مفيداً ينهل منه الأطفال، إلا أنه من الضروري ألا نُغفِل حقيقة المخاطر المرافقة لفوائده، خاصة عندما يتم استخدامه بطريقة غير مسؤولة أو واعية. ويعتبر الأطفال فريسة سهلة للاعتداءات الجنسية على الإنترنت، والتنمر الإلكتروني وألعاب الإنترنت الخطيرة والمؤذية. ويتفق الخبراء أن التعرض المفرط للتكنولوجيا قد يؤدي إلى عواقب أكثر خطورة، من ضمنها الآثار السلبية على الصحة الجسدية والعاطفية والنفسية للطفل، وهو ما يظهر جلياً في الأزمة الخطيرة التي نواجهها حالياً، والمتمثلة في ’تحدي الحوت الأزرق‘، الذي أودى بحياة عديد من الأطفال حول العالم للأسف الشديد”.

وتلتزم فاطمة بقضيتها القائمة على تعزيز المعرفة والحوار النقدي حول القضايا الاجتماعية المنتشرة من خلال مشاريعها السينمائية، حيث أضافت أن فيلم ’ذا بيريل‘ The Peril جاء بدافع من تجربتها الشخصية. وأوضحت أنها تشعر بالأسى حينما ترى كل فرد من أفراد العائلة الواحدة ممسكاً بجهازه الإلكتروني ومنغمساً في عالمه الخاص عوضاً عن التواصل مع بعضهم والاستمتاع بوقتهم الثمين سوية.

وفي هذا السياق، قالت زينوفر فاطمة، منتجة الفيلم القصير والرئيس التنفيذي ومؤسِسة شركة ’زِن‘ للإنتاج الفني: “لقد قلصت هذه الأجهزة من مدى تفاعلنا مع عائلاتنا، كما تبيّن لي مدى التغيّر الكبير الذي أحدثته التكنولوجيا في سلوكيات الأطفال. لذا أدركت على الفور أنه من واجبي تنبيه الأهالي والمجتمع عموماً بخصوص هذه القضايا والمشاكل حتى نتمكن بطريقة ما من منع وقوع عواقب أكثر خطورة”.

هذا وقد حضر العرض الأول للفيلم الهندي القصير ذي الـ15 دقيقة عددٌ من الشخصيات البارزة، وعلى رأسهم سمو الشيخة هند القاسمي،. بالإضافة إلى رزوان ساجان، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة ’دانوب‘؛ وأنيس ساجان، المدير الإداري لدى مجموعة ’دانوب‘؛ الكا كالرا القائد الأكاديمي لمجموعة Eduscan

ويروي الجزء الثاني من الفيلم The Peril 2 قصة الأم التي تحمل على عاتقها مواجهة التحدي المتمثل في مواجهة الاضطراب العقلي والعاطفي الذي تعاني منه ابنتها، والذي كان نتيجة تفاعل عبر الإنترنت حدث في طفولتها دون رقابة.

ويمكن مشاهدة فيلم The Peril 2 الآن من خلال القناة الرسمية للمنتجة والمخرجة زينوفر فاطمة على يوتيوب: House of Zen.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إطلاق أداة جديدة لتحويل النصوص المكتوبة إلى صور متعددة الأنماط

أعلن موقع Image Upscaler عن إطلاق خدمة جديدة تتمثل في أداة تمكن من توليد الصور ...