وزارة الصحة ووقاية المجتمع تترأس اجتماع اللجنة العليا لرصد ومراجعة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية

  • د. أمين الأميري: ضبط مادة الكرستال – الشبو المخدرة (ميثامفيتامين) في أحد المنافذ البرية بالتنسيق مع الجهات المعنية، واللجنة ملتزمة بحماية المجتمع من مخاطر المؤثرات العقلية

 انعقد في ديوان وزارة الصحة ووقاية المجتمع بدبي الاجتماع الدوري الثاني للجنة العليا لرصد ومراجعة جداول الأدوية المخدرة والمؤثرات العقلية الملحقة بالقانون الاتحادي رقم 14 لسنة 1995 وتعديلاته، لمتابعة واستكمال أعمال الاجتماع الأخير، برئاسة سعادة الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة، بحضور ممثلين عن وزارة الداخلية، وزارة التربية والتعليم، الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية والمركز الوطني للتأهيل والهيئة الاتحادية للجمارك، ودائرة الصحة أبوظبي وإدارة الأدلة الجنائية بشرطة دبي ومحاكم بدبي، وشرطة دبي وهيئة الصحة دبي ومحاكم الشارقة وشرطة الشارقة.

وجاء الاجتماع استكمالاً للاجتماع الأول لعام 2018 الذي انعقد في شهر أبريل، والذي ناقش تصنيف دواء Atomextine لفرط الحركة كشبه مراقب ودراسة صرف الأدوية المخدرة من الطبيب العام وتحديد ضوابط لأدوية المسافرين، ومتابعة توسيع المشاركة في برنامج Smart الصادر عن الأمم المتحدة، لتشمل باقي الجهات الاتحادية لحصر جميع المواد المخدرة المذكورة في قانون مكافحة المخدرات إضافة إلى المواد المكتشفة حديثا، وأهمية تطوير وإعادة وضع ضوابط على أدوية المسافرين القادمين الى الدولة. ودراسة إمكانية صرف الأدوية المخدرة من الطبيب العام في المستشفيات.  والبحث في استخدام الجامعات والمدارس للسلائف الكيماوية دون رخصة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع للنظر في الكميات المستخدمة.

فيما تضمنت أجندة الاجتماع الحالي، ضبط مادة الكرستال – الشبو المخدرة (ميثامفيتامين) في أحد المنافذ البرية في إطار التعاون والتنسيق بين كل الجهات المعنية، إضافة إلى موضوع دعم المشاركة في جائزة الإمارات لمكافحة المخدرات وتحديث النظام الالكتروني للأدوية المراقبة والمؤثرات العقلية، ليكون نظاماً متكاملاً تشارك فيه جميع الجهات الصحية بالدولة وتحت إشراف وزارة الداخلية، مقدمة من الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية في وزارة الداخلية، إضافة إلى عقد مؤتمر عالمي لمكافحة الغش الدوائي خلال الربع الأول لعام 2019 وبرعاية وزارة الصحة ووقاية المجتمع مع مشاركة المنظمات العالمية المعنية بالغش الدوائي ومنظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة ومنظمة الغش العالمي والجهات الإتحادية والمحلية بالدولة وبالتعاون مع شركة سيرفييه الفرنسية للأدوية.

إشادة بالإنجازات و بجهود وزارة الداخلية وإدارات الشرطة المحلية 

واستهل الدكتور أمين الاجتماع مرحباً بالحضور ومثنياً على ما تم إنجازه وما نتج من توصيات مهمة تصب في مصلحة المجتمع.  حيث تعتبر مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية عملاً وطنياً يجمع الجهات الحكومية والخاصة المعنية. كما أشاد بالدور المهم للسلطات الأمنية بالدولة وما تقوم به من جهد وتعاون مع وزارة الصحة في مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية، خاصة الإدارة العامة للأمن الجنائي بوزارة الداخلية والقيادات المحلية للشرطة في أبوظبي ودبي والشارقة، في استحداث القوانين والقرارات اللازمة لزيادة الرقابة على الأدوية المخدرة والأدوية النفسية، وإيجاد شراكة مجتمعية تساهم في دعم وتطوير سبل التعاون المشترك وتبادل الخبرات والمعلومات، لتطويق ظاهرة المؤثرات العقلية كالمخدرات، لما تمثله من خطورة على التنمية وعلى الأمن الاجتماعي، ودعم جهود الدولة للوفاء بالتزاماتها الدولية المترتبة على مصادقتها على كافة الاتفاقيات الدولية المعنية بالمخدرات والمؤثرات العقلية. واتفق المجتمعون على تعزيز قنوات الاتصال فيما بينهم، لتسهيل التبادل المأمون والسريع للمعلومات.

ريادة الإمارات في مكافحة المواد المخدرة و المؤثرات العقلية 

وأكد الدكتور أمين الأميري حرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع الجهات المختصة على حماية المجتمع من مخاطر وآفات المواد المخدرة، التي تسبب أعباء صحية و اقتصادية، في إطار استراتيجيتها نحو تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية والقيام بالدور التنظيمي والرقابي في القطاع الصحي من خلال منظومة تشريعية صحية ومتكاملة، و توفير إطار تشريعي وحوكمة حيوي وتقديم خدمات تنظيمية ورقابية متميزة للقطاع الصحي. ولفت إلى أن دولة الإمارات من الدول الرائدة عالمياً في مجال مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، من خلال اسبقيتها في إضافة أي مواد يثبت علمياً تأثيرها المخدر.

مداولات اللجنة 

وقد تقرر بالاجتماع بأن يتم تشكيل لجنة خاصة تحت إشراف وزارة الصحة ووقاية المجتمع لوضع آلية الإتلاف للمضبوطات المرسلة من النيابة العامة وخاصة المضبوطات للأدوية والمؤثرات العقلية والمواد المخدرة الغير مذكورة في جداول رقم 1،2،4،5 في جداول قانون المخدرات. أما في شأن حاجة المختبرات للاعتماد، أفادت مختبرات الأدلة الجنائية في شرطة دبي و شرطة ابوظبي بحصولهماعلى شهادات الأيزو الدولية. ويتم تقييم الفنيين والخبراء وفق الآلية المعتمدة دوليا و اختبارات التمكين الداخلية بالنسبة للموظفين الجدد والتعليم المستمر.

بشأن مخاطبة وزارة الصحة ووقاية المجتمع لوزارة التربية والتعليم بأهمية إخطار المدارس والجامعات، للحصول على رخصة تسجيل سلائف كيماوية من الوزارة (على حسب الكميات المستخدمة). علماً بأن هناك بعض الجامعات والمدارس لديها سجل في الداخلية وحصلت على تسجيل من وزارة الصحة ووقاية المجتمع. وأهمية وضع ضوابط للكميات المستخدمة من قبل المدارس والجامعات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المرشح الجديد للعقاقير المضادة للفيروسات الكربوهيدرات يعمل من خلال تثبيط الجالكتين لمنع فيروس كورونا SARS-CoV-2

ProLectin-M ، فئة جديدة من الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق الفم بوسطن ، ماساتشوستس ، ...