وزارة الصحة ووقاية المجتمع تجري عملية نادرة في مستشفى القاسمي للنساء والأطفال تنقذ حياة طفل شارف على الموت كان يعاني من حصار قلب تام مع صدمة قلبية

  • فريق طبي إماراتي قام بإجراء قسطرة قلبية وتركيب منظم ضربات القلب
  • اختلال ضربات القلب عند الطفل أدى لتأثر وظائف الكلى وارتفاع انزيمات الكبد ومعدل تخثر الدم

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن نجاح فريق طبي مواطن في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بإنقاذ حياة طفل عمره 11 سنة، كان يعاني من حصار قلب تام مع صدمة قلبية وهبوط القلب والدورة الدموية، إضافة لالتهاب عضلة قلبية و قصور أعضاء متعدد وتخثر الأوعية المنتشر. وتعتبر من الحالات النادرة، ومن العمليات الصعبة، والتي تندرج تحت اسم العمليات الخطيرة حيث تعرض المريض لاختلال ضربات القلب مما أدى لتأثر وظائف الكلى وارتفاع انزيمات الكبد ومعدل تخثر الدم عن المعدل الطبيعي بشكل كبير، بسبب عدم قدرة القلب على ضخ الدم بشكل طبيعي ومنتظم. والمعروف أن حصار القلب التام من أصعب الحالات الطبية التي يكون أثرها بعيد المدى.

وأشاد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات بأداء الطاقم الطبي الذي تعامل بكفاءة ومهارة وخبرة متميزة على التعامل مع مثل هذا النوع من الحالات النادرة. مؤكداً حرص الوزارة على التطوير المستمر للمستشفيات وفق أعلى المعايير العالمية، وتمكين الكوادر الطبية والفنية المواطنة من إجراء العمليات الطبية المعقدة والنادرة، مما أسهم بتحقيق سمعة عالمية متميزة وحجز مكانة طبية بارزة، لما حققته من الإنجازات الطبية، بفضل حرص القيادة الرشيدة على دعم القطاع الصحي، الذي يأتي على رأس أولويات الحكومة، وفي إطار الأجندة الوطنية 2021، التي تعتمد استراتيجية تقديم خدمات الرعاية الصحية بمعايير عالمية.

وأكد متابعة الوزارة الحثيثة لاستقطاب أحدث الأجهزة المتطورة عالمياً وتدريب الطواقم الطبية، لتحقيق الريادة، مما جعل القطاع الصحي مواظباً ومواكباً وسباقاً في قطاع الرعاية الصحية عالميا، وأشار إلى أن مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال يستقبل العديد من الحالات المحولة من مستشفيات مختلفة سواء كانت خاصة أو حكومية، وهو ما يؤكد ما حققه المستشفى من سمعة متميزة . حيث استقبل 30 حالة قسطرة علاجية وتشخيصية لأطفال تتراوح أعمارهم من 3 شهور إلى 18 سنة. وأما في عيادة القلب فيستقبل بشكل يومي من 4 إلى 8 حالات بالإضافة إلى حالات الطوارئ والخدج.

ولفتت الدكتورة صفية الخاجة المدير العام لمستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال في الشارقة إلى أن المستشفى يتميز بنخبة من الكوادر الطبية المتميزة الذين عرفوا بإنجازاتهم الطبية، وأشادت بالدعم الكبير من الوزارة لتوفير الخدمات الصحية والعلاجية سواء للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

وتفصيلاً، قالت د صفية تلقينا اتصال من مستشفى عام بخصوص طفل مواطن عمره 11 سنة، يشكو من آلام في البطن مع ترجيع وانخفاض ضربات القلب لمعدل 40، وهي تعتبر حالة خطرة وطارئة. وعلى الفور تأهبنا لاستقبال المريض مع الفريق الطبي المكون من أطباء القلب، أطباء العناية المركزة، أطباء العدوى و أطباء الأطفال. و تم تحويل المريض إلى قسم القسطرة مباشرة  وتركيب جهاز لتنظيم ضربات القلب، عبارة عن بطارية بسلك لداخل القلب في البطين الايمن، ومن الخارج موصل بمنظم لضربات القلب يبث ذبذبات للقلب لتنشيط القلب واستعادة كفاءته وضخ الدم في الجسم بشكل طبيعي.

وخلال 3 ساعات تم إسعاف المريض في قسم الطوارئ، و تركيب البطارية بشكل سهل وسلس بدون أي مضاعفات. واستعاد القلب تدريجياً نبضه الطبيعي، وعاد الجسم كليا إلى حالته الطبيعية، وخلال يومين انتظمت ضربات القلب، وخلال 9 أيام تم إزالة البطارية عن المريض واستعاد الجسم حالته الطبيعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المرشح الجديد للعقاقير المضادة للفيروسات الكربوهيدرات يعمل من خلال تثبيط الجالكتين لمنع فيروس كورونا SARS-CoV-2

ProLectin-M ، فئة جديدة من الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق الفم بوسطن ، ماساتشوستس ، ...