أبرزها “الساعات والمجوهرات” ومعرض الكتاب و”أسبوع الصين” اكسبو الشارقة يستضيف أحداثاً دولية كبرى حتى نهاية 2018

  • المدفع: صناعة المعارض مساهم فاعل في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتنشيط الحركة التجارية وتعزيز سياحة الأعمال ودعم مختلف القطاعات والمجالات الحيوية

يستضيف مركز اكسبو الشارقة خلال الشهور المقبلة عدداً من الأحداث الدولية الكبرى، تتضمن معارض ومؤتمرات ومهرجانات تجارية وثقافية متخصصة، تبدأ مطلع أكتوبر المقبل مع “معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات” وتنتهي مع “أسبوع الصين التجاري” في 14 ديسمبر القادم.

وتأتي هذه المعارض والمؤتمرات المرتقبة استكمالاً لمجموعة الأحداث التي شهدها اكسبو الشارقة منذ مطلع 2018، والتي استقطبت آلاف الجهات والشركات الوطنية والأجنبية العارضة، ونجحت في جذب مئآت ألاف الزوار من مختلف دول المنطقة والعالم.

وأكد سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لـ”اكسبو الشارقة”، أن تحقق الفعاليات التي سيستضيفها أو يُنظمها المركز خلال الشهور المقبلة، النجاحات المنشودة ونموها المتصاعد وتأثيرها الإيجابي على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي المتواصل منذ أعوام، سواء لجهة عدد العارضين المحليين والدوليين والأجنحة الوطنية المشاركة، أو لناحية عدد الزوار من رجال أعمال ومستثمرين وخبراء ومهتمين ومستهلكين، وحتى على مستوى مساهمتها في الناتج المحلي للإمارة نتيجة دورها في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتنشيط الحركة التجارية وتعزيز سياحة الأعمال ودعم مختلف القطاعات والمجالات الحيوية.

وأكد المدفع حرص “اكسبو الشارقة” الدؤوب على تحديث وتنويع أجندة فعالياته وعقد شراكات استراتيجية مع جهات عالمية رائدة في مجال تنظيم المعارض المتخصصة أو مع أشهر العلامات التجارية في مختلف المجالات، إلى جانب سعي المركز الحثيث نحو مواصلة تطوير أدائه وخدماته ومبادراته بما يُسهم في تعزيز سمعته وريادته ومكانته على خارطة صناعة المعارض الإقليمية والعالمية، وفقاً لاستراتيجية المركز الجديدة 2018-2022، وانسجاماً مع استراتيجية غرفة تجارة وصناعة الشارقة باعتباره أحد المؤسسات التابعة لها، وذلك تماشياً مع رؤية إمارة الشارقة، وترجمة لتوجيهات القيادة الحكيمة، وتحت إشراف ودعم مجلس إدارة الغرفة ومجلس إدارة المركز.

وتشمل قائمة فعاليات مركز اكسبو الشارقة للفترة المقبلة، خمسة معارض تجارية دولية كبرى هي “معرض الساعات والمجوهرات” و”معرض الخريف التجاري الدولي” و”المؤتمر والمعرض الدولي للأسمنت والخرسانة” و”معرض التسوق الكبير” ومعرض “أسبوع الصين للتجارة”، بالإضافة إلى معرضيين ثقافيين مرموقين هما “معرض الشارقة الدولي للكتاب” والمهرجان الدولي للتصوير.

باكورة أحداث الموسم

ويستهل “مركز اكسبو الشارقة” موسم الربع الرابع لعام 2018 بفعاليات معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، الحدث الأول والأكبر من نوعه على رزنامة المعارض التجارية المتخصصة في دولة الإمارات والمنطقة، حيث تقام دورته الـ45 خلال الفترة 2-6 أكتوبر المقبل بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

ويقدم معرض الساعات والمجوهرات أحدث تصاميم الساعات والمجوهرات والماس والأحجار الكريمة، وسط مشاركة أكثر من 500 شركة وعلامة تجارية وطنية وإقليمية وعالمية من ما يزيد على 25 دولة. ويشهد المعرض مشاركة نخبة من رواد صناعة وتصميم وتجارة المجوهرات والساعات من المملكة المتحدة واليابان وروسيا والولايات المتحدة الأميركية ولاتيفيا وليتوانيا والسعودية وباكستان والأردن والبحرين وتركيا وتايوان واليمن، عدا عن عشرات الشركات الإماراتية.

ويعد معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات من الفعاليات التجارية الرئيسية بالنسبة لأسواق المجوهرات والساعات الفاخرة على المستويين المحلي والإقليمي، وهو ما يعزز من مكانة دولة الإمارات التي تحتل المرتبة الخامسة عالمياً من حيث شراء المجوهرات، والمرتبة الأولى من حيث معدل الشراء للشخص الواحد. كما يُعد هذا الحدث فرصة جديدة للاطلاع على آخر الإبداعات وخطوط الموضة في مجال صياغة المجوهرات والمشغولات الذهبية والأحجار الكريمة واللآلىء وساعات اليد، في ظل حجم المشاركة الدولية النوعية، وما تعرضه الشركات والعلامات التجارية من كنوز ومجوهرات مذهلة بتصاميمها العالمية الأخّاذة التي تنتجها أرقى بيوت المجوهرات وأكثرها تميزاً وشهرة. ويتيح المعرض لعامة الجمهور إمكانية الشراء المباشر

ويوفر بدءاً من يومه الأول فرصاً عديدة للفوز بجوائز قيّمة والدخول في سحوبات مغرية على سبائك ذهبية يومياً، بالإضافة إلى السحب الكبير الذي سيتم في اليوم الأخير على سيارة فاخرة مقابل كل عملية شراء بمبلغ 500 درهم وذلك تحت إشراف غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

بناء مجتمع قارىء

فور انتهاء فعاليات معرض الساعات والمجوهرات، تنطلق استعدادات اكسبو الشارقة لاستضافة الحدث الثاني الأضخم والأعرق من نوعه على مستوى المنطقة، والمتمثل بـ”معرض الشارقة الدولي للكتاب” بإشراف هيئة الشارقة للكتاب.

ويتم تنظيم فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في شهر نوفمبر من كل عام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جامعاً من خلاله مئات الناشرين والكتّاب من مختلف بلدان العالم في سلسلة من الفعاليات والأنشطة والندوات التي تتواصل على مدار أحد عشر يومياً.

وتحول معرض الشارقة الدولي للكتاب منذ انطلاقته في العام 1982 من معرض للكتاب إلى مشروع ثقافي وإبداعي متكامل يجمع أفراد المجتمع والقراء والمؤلفين والمفكرين والناشرين من خلال منصة واحدة، ويقدم لهم مجموعة متنوعة من الفعاليات.

كما شهدت الدورة الـ36 من المعرض مشاركة نحو 1650 دار نشر من مختلف دول العالم، وأكثر من 1.5 مليون إصدار من أكثر من 60 دولة على مساحة 14625 متراً مربعاً، ويحفل المعرض كل عام بآلاف الفعاليات إضافة إلى العديد من الأنشطة المخصصة لجميع أفراد العائلة وللأطفال خصوصاً. ويستضيف الحدث في دوراته المتتالية نخبة من كبار الشخصيات والمؤلفين والكُتّاب والأدباء والشعراء والمثقفين العرب والأجانب.

وتعمل هيئة الشارقة للكتاب على تشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية وزيادة حصتها، وتوفير منصة فكرية للتبادل المعرفي والفكري والثقافي بين الشعوب والحضارات والثقافات، والتأكيد على أهمية الكتاب وأثره في نشر الوعي بالمجتمع في ظل التطور التقني وتنوع مصادر المعرفة، واستقطاب المعنيين بقطاع الثقافة بوجه عام والنشر والطباعة والترجمة والتوثيق بوجه خاص إضافة إلى كُتّاب الأطفال.

منصة جذب إقليمية

ثم يستضيف مركز اكسبو الشارقة خلال الفترة 20-22 نوفمبر المقبل معرض الخريف التجاري الدولي المتخصص بتجارة السلع الاستهلاكية والذي يشهد مشاركة متميزة من دول عديدة، ويتبوأ المعرض مكانة رائدة إقليمياً تجعل منه منصة لجذب كبار مزودي المنتجات ومقدمي الخدمات على المستويين الإقليمي والعالمي، وهو من الأحداث البارزة التي تعزز مكانة الشارقة كمركز إقليمي للمنتجات والخدمات وإعادة التصدير وللأعمال والتجارة العالمية.

ويحظى محترفي وهواة التصوير بفرصة مثالية للمشاركة في فعاليات الدورة الثالثة من “مهرجان الشارقة الدولي للتصوير “اكسبوجر 2018” الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة خلال الفترة 20-24 نوفمبر المقبل، حيث يُركز المهرجان على بناء جيل محترف وواعٍ بتقنيات التصوير وبكيفية نقل الصورة الصحيحة للثقافة الإماراتية وتقاليدها العريقة، ويُشكل رافداً عصرياً للإعلام المحلي والدولي.

ويستند المهرجان في رؤيته إلى الارتقاء بمهنة التصوير ودعم بيئة الإبداع العالمي، انطلاقاً من أهمية الصورة ودورها التنموي والثقافي وتأثيرها مع تزايد استخدامها في جميع المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وبكل الوسائل الإعلامية التقليدية والرقمية. ويستقطب المهرجان رواد التصوير من مختلف بقاع الأرض ليروا حكايات إبداعاتهم الإنسانية والاجتماعية وغيرها بما فيها ضحايا الحروب وأطفال ونساء اللجوء، وغيرها من صور الطبيعة ومغامرتهم في التقاط صور شكلت لهم تحدياً. وتشهد دورات المهرجان مشاركة واسعة من مختلف الفعاليات والمهتمين بالتصوير الفوتوغرافي بأبعاد بيئية وتنموية مستدامة.

1000 خبير دولي

وفي 25 نوفمبر تنطلق فعاليات النسخة الثانية من المعرض الدولي للأسمنت والخرسانة في الشرق الأوسط (ICCX Middle East) الذي يقام على مدى يومين بمشاركة أكثر من 100 مورّد و1000 خبير دولي في قطاع البناء والتشييد من مختلف دول العالم. ويعتبر المعرض أحد أهم الأحداث من نوعه على مستوى المنطقة وتحديداً في مجال صناعة الخرسانة والخرسانة الجاهزة في الشرق الأوسط، حيث يقدم منتجات وحلول تكنولوجية جديدة لمباني الغد. ويقام المعرض بالتعاون مع المجلس الإماراتي الألماني المشترك للصناعة والتجارة (AHK)، وبمشاركة معهد الخرسانة الأميركية (ACI) كلراعي بلاتيني للحدث، إلى جانب الاتحاد الدولي للخرسانة الإنشائية (fib)، وجمعية المصنّعين الإسبانية لمعدات البناء والتعدين. كما يقام على هامش المعرض مؤتمر يشارك فيه متحدثون دوليون مشهورون يناقشون أبرز القضايا الحالية في مجال صناعة الخرسانة.

ثم يحتضن مركز اكسبو الشارقة فعاليات الدورة الرابعة من معرض التسوق الكبير (CEF) للأزياء والمنتجات الإلكترونية خلال الفترة 28 نوفمبر إلى 2 ديسمبر2018، وذلك بالتزامن مع عطلة يوم الشهيد واليوم الوطني 46 لدولة الإمارات. ويوفر المعرض الأكبر من نوعه في الشارقة والمناطق الشمالية من ناحية التخفيضات والعروض، تشكيلة واسعة من المنتجات عالية الجودة والعلامات التجارية في مجالات الأزياء والأكسسوارات والأدوات المنزلية والهواتف الذكية والإلكترونيات وبأفضل الأسعار وعروض متنوعة وحصرية وحسومات تصل إلى أكثر من 80%. ويستقطب المعرض أكثر من 75 ألف زائر خلال أيام انعقاده، باعتبار أن سوق التجزئة في الإمارات تعد واحدة من أكبر الأسواق في مجال الإلكترونيات والسلع والعلامات التجارية الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى ارتفاع مستوى الدخل والإنفاق.

أسبوع الصين

ويختتم مركز اكسبو الشارقة فعالياته الكبرى لهذا العام بفعاليات الدورة السادسة لمعرض “أسبوع الصين للتجارة 2018” الذي يقام خلال الفترة 12-14 ديسمبر المقبل، التي تشهد مشاركة أكثر من 300 جهة ستعرض ما يزيد على 1000 مُنتج صيني عالي الجودة. وتأتي استضافة هذا الحدث الضخم بموجب اتفاقية تم إبرامها بين اكسبو الشارقة ومجموعة “أم آي إي” الصينية للفعاليات والمؤتمرات المنظمة لهذا الحدث الرائد والأكبر من نوعه على مستوى المنطقة. ومن المقرر أن يشغل “أسبوع الصين للتجارة” بنسخته الجديدة مساحة 8 آلاف متر مربع، وأن يستضيف كبرى شركات التصنيع الصينية من مختلف القطاعات، بما في ذلك قطع غيار السيارات والأثاث والديكورات الداخلية والآلات الصناعية والسلع الاستهلاكية مثل الإلكترونيات وغيرها من المنتجات الصينية ذات التقنية العالية والصناعة المبتكرة وبأسعار تنافسية.

ويركز “أسبوع الصين للتجارة” على منتجات وخدمات (ما بعد البيع) المرتبطة بصيانة السيارات والإلكترونيات ومنتجات حماية البيئة وتوفير الطاقة وآلات تشخيص الأعطال الميكانيكية ومعدات إصلاح الإطارات وآلات غسيل المركبات والعناية بها. ويوفر “أسبوع الصين للتجارة” بوصفه معرضاً للتبادل التجاري لآلاف المشترين المحتملين فرصاً لا تعوض للتواصل المباشر مع أهم وأكبر شركات التصنيع الصينية، فيما يتيح الحدث للعارضين فرص استكشاف قنوات جديدة للبيع وإقامة علاقات التعاون والشراكة مع الموزعين وتوسيع نطاق وصولهم إلى السوق وتعزيز التفاعل بين المستهلكين والترويج للعلامات التجارية.

زيادة المساحات الاستثمارية

ويلعب قطاع المعارض والمؤتمرات في الشارقة أهمية بارزة في اقتصاد الإمارة، ويجري التخطيط لزيادة المساحات الاستثمارية في هذا القطاع في ظل ترسخ مكانة الإمارات عموماً والشارقة خصوصاً كمركز عالمي للمعارض مدعومة في ذلك ببنية تحتية حديثة ومتطورة، وهو ما أهّل مركز اكسبو ممثلاً برئيسه التنفيذي بالفوز بعضوية مجلس إدارة الاتحاد الدولي لصناعة المعارض (فرنسا)، وبرئاسة الجمعية الدولية للمعارض والفعاليات – فرع منطقة الخليج العربي، بعد ترؤسه منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في الاتحاد الدولي لصناعة المعارض، وهو ما يشكل تقديراً واضحاً لدولة الإمارات بشكل عام ولمركز إكسبو الشارقة بشكل خاص على دورها الرائد في صناعة المعارض بالمنطقة.

ويُقدر حجم الاستثمار في قطاع المعارض والمؤتمرات في دولة الإمارات بأكثر من 36.7 مليار درهم وفق تقارير صادرة عن اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة. وقد حققت الإمارات خلال السنوات الماضية قفزات نوعية في صناعة المعرض، وأصبحت تتصدر دول المنطقة كوجهة إقليمية وعالمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إطلاق أداة جديدة لتحويل النصوص المكتوبة إلى صور متعددة الأنماط

أعلن موقع Image Upscaler عن إطلاق خدمة جديدة تتمثل في أداة تمكن من توليد الصور ...