وزارة الثقافة وتنمية المعرفة تبحث تعزيز الشراكة مع عدد من المؤسسات البريطانية

  • نورة الكعبي: هدفنا صقل المواهب الوطنية ورفدها بتدريب في أرقى الأكاديميات العالمية لبناء الجيل القادم من المبدعين
  • نورة الكعبي: الثقافة والفن يعززان حضور الدولة على الساحة العالمية 

اختتم وفد وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برئاسة معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة زيارة رسمية إلى المملكة المتحدة وذلك في إطار الجهود المبذولة لتطوير العلاقات الثقافية المبنية على أسس قوية من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة التي تعكس متانة العلاقات بين البلدين.

و قالت معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة:

“تسعى الإمارات بشكل حثيث إلى بناء علاقات ثقافية ثنائية مع المملكة المتحدة ومؤسساتها الفنية بما يعزز من فرص الشراكة لتطوير الصناعات الابداعية في الدولة، وصقل المواهب الوطنية المبدعة ورفدها بخبرات عالمية من أرقى المعاهد والأكاديميات الدولية عبر توفير فرص للتدريب والتعليم وإتاحة المجال لهم للتفاعل والتواصل مع نظرائهم العالميين. لقد مهدت زيارتنا الطريق أمام تحقيق التكامل بين الجانبين بهدف توحيد الجهود لإقامة شراكات جديدة واعدة تثري العمل الثقافي في الدولة، وتسهم في تحقيق نهضة شاملة بما يطوّر الجيل القادم من القادة المثقفين والمبدعين المتسلحين بأدوات المستقبل”.

واستعرضت نورة الكعبي مع عدد من المؤسسات البريطانية آفاق التعاون المشترك في القطاع الثقافي والمعرفي. وعقدت مجموعة من الاجتماعات والزيارات والجولات الميدانية تمحورت حول سبل تمتين أواصر التعاون وتبادل الأنشطة الثقافية في مجالات المتاحف، والفنون المختلفة مثل الموسيقى والمسرح والفنون التشكيلية وغيرها.

وأضافت الكعبي”

“ترسخ الثقافة والفن الإماراتي حضور دولتنا الفاعل على الساحة العالمية لإبراز موروثها الحضاري والثقافي وإتاحة الفرصة أمام الجمهور العالمي للتعرف على قيمنا وحضارتنا الضاربة جذورها في عمق التاريخ، الأمر الذي من شأنه تعزيز التقارب بين الشعوب وتشجيع التبادل الثقافي والمعرفي ومد جسور التواصل ونشر قيم التعاون والحوار”.

واستهلت الكعبي زيارتها باجتماع مع تشارلز ساوماريز سميث الرئيس التنفيذي للأكاديمية الملكية للفنون وبحثت إمكانية تنظيم معارض وعقد ورش عمل مشتركة في مجالات الفنون والتصميم وهو ما من شأنه رفع قدرات الكوادر الوطنية على انجاز تصاميم إبداعية عالية الجودة، ويعزز من وعيهم حول السياقات التاريخية والثقافية والاجتماعية للتصاميم وفق أطر عصرية مبتكرة.

كما شاركت نورة الكعبي بجلسة حوارية أقيمت في تشاتام هاوس مع مجموعة من خبراء اليونسكو والشرق الأوسط عن أهمية صون التراث العالمي وحمايته من العبث والدمار والسرقة في الدول التي تشهد نزاعات وحروباً مؤكداً على ضرورة أن يلعب المجتمع الدولي دوراً أكبر إزاء هذه القضية، كما شددت على الأهمية الاستراتيجية لإعادة إعمار الجامع النوري ومنارته الحدباء بالموصل.

وناقشت معاليها مع جيمس وليامز  الرئيس التنفيذي للأوركسترا الفيلهارمونية الملكية إمكانية التعاون مع الأوركسترا لتنظيم عدد من الحفلات الموسيقية في الدولة لعزف روائعها الكلاسيكيّة، وتقديم أعظم ما أنتجته موسيقى الروك والبوب في بريطانيا لمحبي وعشاق هذا النوع من الفن في الإمارات.

وفي ختام زيارتها إلى المملكة المتحدة قامت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة بجولة في متحف فكتوريا والبرت؛ أكبر متحف في العالم لفنون الديكور والذي يحوي أكثر من مليوني قطعة فنية ويضم 145 معرضاً تغطي فترة تاريخية تتجاوز الأربعة آلاف عام. كما عقدت اجتماعاً مع الدكتور تريسترام هانت المدير العام للمتحف تناول السبل الكفيلة في الاستفادة من الخبرات البريطانية في هذا الصدد والوصول إلى شراكة طويلة الأمد في مجالات الفنون والمتاحف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رموز MTRM وتاون ريوارد الخاصة بجالا جيمز في المُدرجة في كوين ستور

أعلنت بورصة العملات المشفرة الدولية الشهيرة -والتي يقع مقرها في سنغافورة- مؤخرًا عن أزواج تبادل ...